منتدى العرب

بيرو عرب
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
Digit@l البلد: عدد المساهمات: 4714

شاطر | 
 

 فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walidhiphop
عقيد
عقيد
avatar

عدد الرسائل : 147
العمر : 28
الموقع : http://www.youtube.com/watch?v=HnRc46xWSfI&feature=fvst
نقاط : 417
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: فقر الدم الناجم عن نقص الحديد   الأحد أغسطس 16, 2009 1:38 am

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد


تعريف:فقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو انخفاض في عدد كريات الدم الحمراء ، ناجم عن نقص في الحديد . والحديد مركب أساسي من مركبات الهيموغلوبين –البروتين الذي يحمل الأكسجين في الدم.
ويحتاج الأطفال تقريباً إلى 2 مع يوميا من الحديد.
السبب في نقص الحديد عائد إما إلى تناول كمية قليلة جداً من الحديد في الغذاء اليومي ، وإما إلى سوء امتصاصٍ للحديد في الأمعاء الدقيقة ، أو فقدان للدم (وخاصة أثناء الدورة الشهرية للإناث ) .
أما عند الرضع والأطفال فإن السبب الأكبر عائد إلى عدم تناول الكمية الكافية من الحديد ، ففي الشهور الستة الأولى من عمر الرضيع تعتمد كمية الحديد في جسمه على ما خزن فيه في فترة الحمل .
وبسبب المخزون الضحل أثناء الحمل ، فإن الأطفال الخدج وذوي الوزن المنخفض عند الولادة تحديدا معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد. أما بعد الشهر السادس من العمر وحتى نهاية العام الأول فإن نقص الحديد عائد إلى التغذية السيئة للرضيع من قبل الأم ومن أبرزها : إستمرار الإعتماد الكلي على الرضعة والتأخر في تنويع غذاء الطفل ، ونقص اللحوم ، أو الإعتماد الكلي على حليب الأبقار المصنع.
كذلك الشباب اليافع وخاصة الفتيات الحائض معرضون للإصابة بفقر دم نقص الحديد ، وذلك نظراً للقفزة المتسارعة في النمو ، وسوء العادات الغذائية لدى المراهقين.
ومن الأسباب الأخرى: فقدان الدم عبر النزف الصامت من القناة الهضمية نظراً لأمراض مثل : متلازمة الإلتهاب المعوي ، التحسس من بروتين الحليب ، الداء البطني وقرحة المعدة وتناول الأدوية من مضادات الإلتهاب غير السترويدية ..وغيرها.
نسبة شيوع فقر الدم الناجم عن نقص الحديد قد انخفضت في العقود الأخيرة ، وانحصرت في الأطفال من الطبقات الإجتماعية والإقتصادية الدنيا، والرضع ذوي الوزن المنخفض عند الولادة ، إضافة إلى الأطفال الذين يتناولون حليب البقر أثناء عامهم الأول.
الأعراض:تشمل أعراض فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ما يلي:
* جلد باهت اللون
*إعياء
*إنزعاج وتهيج
* ضعف عام.
* ضيق نفس
* لسان متقرح
* أظافر شبيهة بالملعقة
* نهم غذائي غير طبيعي (كأكل الأطفال للتراب ، وشغفهم بالثلج).
* شهية ضعيفة للأكل.
* صداع
* لون مزرق لبياض العينين أو إضفاء لون باهت عليهما.
* إلتهابات متكررة.
* نقص في مستوى الإدراك والإنتباه وضعف في التحصيل الدراسي.
كما ويجب الإشارة هنا إلى انعدام هذه الأعراض إذا كان فقر الدم خفيفاً.
التشخيص:فحوص الدم تجرى لغاية التشخيص أولاً ، ولتمييز فقر دم الحديد عن الأشكال الأخرى لفحص الدم العائدة لأسباب أخرى.أما الفحوص المخبرية التي تجرى لفقردم نقص الحديد فهي:
* حساب كريات الدم الحمراء ( لمعرفة مدى انحسار الهيماتوكريت والهيموغلوبين
* كريات دم حمراء صغيرة الحجم.
* نقص في منسوب الفيريتين (حديد البلازما).
* قدرة ارتباط حديد عالية في الدم.
* وجود دم ف5ي البراز ( مرئياً كان أو مجهرياً).
العلاج:غذاء الطفل هو الوسيلة الأنسب لعلاج فقر دم نقص الحديد ، كذلك للوقاية منه قبل حدوثه، كما أن شرب كميات كبيرة من الحليب قد يزيد فقر الدم سوءاً، فشرب ما يزيد عن 32 أونصة يوميا يؤدي إلى فقدان الحديد عبر جدران الأمعاء إضافة إلى كبحه للشهية تجاه المأكولات الصلبة، كما أن الفيتامينات المقواة بالحديد ضرورية أيضاً للأطفال الشرهين الذين يركزون على الكم دون تحري الكيف في أكلهم.
الحديد من لحوم الحيوانات والطيور والأسماك أفضل امتصاصا في الأمعاء من الحديد المأخوذ من الخضروات والحبوب ، وهنا نشير إلى الأطعمة التي تشكل مصدراً جيداً للحديد:
* المصدر الأفضل: حليب الأم ، الحليب المصنع المدعم بالحليب ، والحبوب المدعمة بالحديد كذلك.الكبد ، وعصير البرقوق.
* مصادر جيدة: البيض ، اللحوم ، الأسماك ، الدجاج ، لحم الديك الرومي ، فول الصويا ، الفستق ، الزبدة ، الفول الجاف ، العدس ، molasses، والأجاص.
* مصادر أخرى: سمك التونا ، النخالة ، الدراق ، الزبيب ، البرقوق، والنباتات ذات الأوراق الخضراء.
ا/ا إذا كان فقر الدم شديدا ولا يعوض الغذاء نقص الحديد فيتم غعطاء الحديد عن طريق الفم ، وهنا يجدر التنبيه أن الحليب ، والأدوية المضادة للحموضة تعيق امتصاص الحليب وتتداخل معه ، وعليه لا يجب أخذها مع الحديد. أما فيتامين ج فيعزز امتصاص الحديد وهو كذلك مركب أساسي لإنتاج الهيموغلوبين.وعليه يحبذ تناول عصير الحمضيات مع الأغذية الغنية بالحديد كتناول كأس من عصير البرتقال مع شطيرة من اللحم أمرٌ محبذ لمن يعانون من نقص الحديد.
ويجب أن يعود الهيموغلوبين إلى طبيعته بعد شهرين من العلاج بالحديد، ولكن العلاج يجب أن يستمر من 6-12 شهراً، لإعادة ملء مخزون الحديد في الجسم لا سيما ذلك الذي في نخاع العظم ، ويحبذ كذلك أن يقوم الطبيب بفحص الدم بعد شهر من بداية العلاج بالحديد ليتم التأكد من أن العلاج بدأ مفعوله.


||| _____ ~ تحياتي أخوكم وليد ~ __ |||

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://berauarab.kalamfikalam.com/profile.forum?mode=viewprofile
 
فقر الدم الناجم عن نقص الحديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العرب :: الثقافة والعلوم :: الصحة-
انتقل الى: